مخاوف من تأجيل الانتخابات.. المغترب اللبناني في مصر انطوني الهبر: على كل مغترب أن يكون ورقة ضغط على الطبقة السياسية

خاص | حنين السبعلي | Saturday, December 4, 2021 7:38:00 PM

حنين السبعلي 

سافر الى مصر ليبدأ من جديد، بعد أن شعر ان شبابه يُسرق من أمام عينيه في السنوات الاخيرة في لبنان. بالرغم من أن السفر لم يكن من الخيارات التي يحبّذها الا أنه اختار هذا الطريق لكي لا يضيّع مستقبله في الوطن.

انطوني الهبر، درس ادارة الاعمال وحاول أن يبحث عن عمل لأكثر من مرة في لبنان الّا أن محاولته باءت بالفشل، بالرغم من أن عائلته كانت تشجّعه دائما على اختيار هذه المهنة لأنها تعتبر باب رزق. انتقل للعيش في مصر والعمل على استثمار وتنفيذ مشروع مع مجموعة من الاشخاص.

موقع DiasporaOn، تواصل معه، اذ اشار الهبر في البداية الى أن فكرة الانتقال الى بلد آخر كانت صعبة، والعيش في مكان بعيد عن الاصدقاء والعائلة لم يكن بالسهل. بعد مرور أكثر من شهر بدأ يتأقلم في مصر، ويتعوّد على المأكولات وطريقة عيشهم اذ انها تختلف كثيرا عن لبنان.

ولفت الى أنه يشتاق للوطن ولعائلته ولكن لا سجين يعود الى سجنه. فالوطن بات يخنق من يعيش فيه، ويذل المواطنين وذلك يعود الى الطبقة الحاكمة التي استولت على الحكم منذ 30 عامًا. حاولوا ترحيلها بشتى الطرق والوسائل المتاحة الا أنها لا تريد ولن يتخلّى اصحابها عن مناصبهم.

وأضاف: "استطاعت أن تنهب وتسرق أموال الناس من دون أن تُحاكم على ما تفعله أي "تهرب من أفعالها متل الشعرة من العجينة".

وفي الحديث، أوضح الهبر أن الانتخابات النيابية ستؤجّل اذ لم يصدر أي مرسوم رسمي حتى اليوم، ولا يزال المسؤولون يعبثون لكي تكون لديهم السلطة الكافية لتطييرها ولكي لا يفقدوا قوتهم.

وأضاف: "اذا أُجريت الانتخابات سيلجأون الى لعبة الرشاوى، لكي يتحكّموا بالمواطنين وبخاصة أنهم بحاجة للأموال في ظل هذه الازمة المعيشية التي يعانون منها".

وأكّد الهبر أنه سيشارك في الانتخابات النيابية ليمارس حريته الشخصية، وعلى كل مغترب أن يخوض هذه الانتخابات، ويكون ورقة ضغط على الطبقة السياسية ويحاول اخراجها من قفصها التي تعتبره ذهبيا.

وفي ختام حديثه لموقعنا، قال الهبر: "وطني لبنان سأعود اليك يومًا ما، بعد ان تصبح الغلة التي أعمل لتأمينها كافية لمساعدة عائلتي وتأسيس ما أردته".