شرارات الحرب وصلت الى النبطية.. ابناء المدينة المفتربون عاشوا لحظات صعبة، وماذا عن الوضع الاقتصادي في المدينة بعد استهدافها؟

خاص | | Saturday, February 10, 2024 12:30:00 PM


بعد اربعة اشهر على بدء المعارك في جنوب لبنان، وصلت شرارات الحرب للمرة الاولى الى مدينة النبطية، بعد ان استهدفت صواريخ الطائرات المسيرة المعادية، سيارة تابعة لحزب الله، ما ادى لاشتعالها، واصابة من فيها، كذلك سقط صاروخ مماثل على منزل كان على مقربة من السيارة المستهدفة، وشاءت العناية الالهية دون سقوط اصابات.

وصول شرارات الحرب الى مدينة النبطية، شكل حالة من الرعب عند ابنائها المغتربين، الذين سارعوا للاطمئنان عن اهلهم واقاربهم، واعمالهم القريبة من مكان الحادث، فابناء المدينة المغتربين، لم يعتادوا على القلق على اعتبار ان النبطية، كانت بعيدة عن الضربات المعادية، لكن الحال تغير اليوم، والرعب انتقل من المناطق الحدودية الى عاصمة الجنوب الاقتصادية.

وفي السياق، من الطبيعي ان تؤثر الضربة على الواقع الاقتصادي في مدينة النبطية، وان ينتقل الجمود الذي تعيشه مدن الداخل كمرجعيون وبنت جبيل، الى النبطية وهذا قد يزيد من حدة الازمة الاقتصادية، ويزيد الضغط على الشعب اللبناني الذي يعاني من عناء النزوح وتوقف الاعمال بسبب الحرب.

المغتربون الذين يملكون اعمالا في المدينة، سيلمسون اثر الحرب على اعمالهم، وهذا سينقل الازمة الى ما هو ابعد من ضرب للواقع الاقتصادي المحلي، وسيجعلها تمس بالاعمال التي انشأها المغتربون، بغية العودة الى لبنان في يوم ما.