الانتخابات النيابية تأجيل ام تطيير؟

مغتربون | | Friday, December 3, 2021 11:04:00 AM

صوت بيروت انترناشونال:

مع استفحال الأزمة السياسية في البلاد وما تحمله من تداعيات إقتصادية واجتماعية على الوطن، يعول اللبنانيون على الانتخابات النيابية المقبلة، الأمل الأخير للانتقام من الطبقة السياسية الحاكمة المتهمة الوحيدة بإيصال البلد إلى ما هو عليه. وعلى الرغم من تعاطي القوى السياسية مع الإنتخابات على قاعدة أنها حاصلة، إلا أن المؤشرات تؤكّد أن هناك من يزال يراهن على تأجيلها أو حتى “تطييرها”، تدارُكاً لأي نتائج غير متوقعة قد تطيح بهم من السلطة.

الخوف الأكبر من المغتربين اللبنانيين، حيث وصل عدد المسجلين المشاركين في الانتخابات الى اكثر من ٢٤٤ ألفا تقريبًا، صادقت وزارة الداخلية على طلبات اكثر من ٢٣٠ الفا منهم، وغالبية هؤلاء أعربوا عن عدم رضاهم عن الطبقة الحاكمة في لبنان، و هو ما رد عليه تكتل لبنان القوي، بتقديم طعن بتعديلات القانون الإنتخابي لحصر أصوات الإغتراب مجدداً بال-6 نواب.

وعلى الرغم من وجود ضغط كبير داخليا ودوليا لإجراء الانتخابات، قد يصل الامر إلى حد فرض عقوبات دولية قاسية على المعرقلين، إلا أن تكرار مشهد إنتخابات نقابة أطباء الاسنان قد يكون الملاذ الأخير المطمئن لهم.

إذاً السيناريوهات الواردة هي ثلاثة تمديد ولاية المجلس الحالي سنة واحدة لانتخاب الرئيس المقبل، أو الذهاب إلى تمديد متوازن لمدة 3 سنوات، يشمل المجلس والرئاسة، أو إستحقاق الإنتخابات النيابية لتنتهي بكش ملك.