مغترب لبناني في السعودية يتحدّث عن مخاوفه من إلغاء الإنتخابات

خاص | حنين السبعلي | Friday, December 3, 2021 6:29:00 PM

حنين السبعلي

الأوضاع الرديئة كانت سببًا من الاسباب لهجرته الى بلاد الاغتراب، فقرر أن يؤسس مشروعًا خاصًا به في السعودية. ونظرا للوضع الصحي الذي جعل العالم بأكمله يفرض اجراءات صحيّة تمنع السفر والتجولات، إنتهى به المطاف في الاردن، للبقاء هناك لمدّة 14 يومًا قبل السفر الى السعودية.
ونظرا للأوضاع السياسية التي يمر بها البلد، وللأزمة التي لاتزال في منتصف الطريق بين السعودية ولبنان بعد تصاريح وزير الاعلام السابق جورج قرداحي، بات المغتربون يفضّلون عدم الانخراط والتكلّم عن لبنان خوفا على أعمالهم، لذلك فضّل هذا المغترب اللبناني عدم الكشف عن اسمه.

في هذا المقال، "جواد" وهو الاسم المستعار هنا نزولا عند رغبة الشخص المعني.
أمضى جواد اذا هذه الايام في الاردن، كسائح يرفّه عن نفسه لعلّ الايام تمر ولا تطول.
موقع diasporaOn تواصل معه، حيث اشار في البداية الى أن الحياة الاغترابية صعبة مثلها مثل غيرها، وذلك لأن الانسان يشعر بالحنين والاشتياق لوطنه ولكن للظروف أحكام.
واضاف: "كل انسان يُحلم بالسفر في هذه الآونة لمساعدة عائلته من جهة، وليؤسس نفسه ومستقبله لكي يعود يوما ما الى لبنان يحمل رأسمالا كبيرا يمكن أن يفسح له المجال بافتتاح مشروع خاص من جهة أخرى".
وفي الحديث عن لبنان، أوضح جواد أن هناك مجموعة اشخاص في لبنان متحكّمين ومتسلّطين يسمّون أنفسهم بالسلطة الحاكمة. يتحكّمون بلقمة عيش اللبناني، ويتحكّمون بسعر صرف الدولار الذي هو واضح بأنه لعبة سياسية بحتة.
واضاف: "ليس هناك تغيير قريب، فالخطة الاقتصادية الانقاذية مفقودة وينتظرون الانتخابات ويتّكلون عليها وكأن هذه العملية ستغيّر، أو تحسّن الوضع. ما يحدث في لبنان لعبة اقليمية دولية ومن يكون الفائز هو الذي يحدد مصير لبنان".
ولفت جواد الى أن الانتخابات النيابية غير مضمونة حتى الساعة، وهناك بعض لا تصب العملية الانتخابية لمصلحته ولا يهمه أن تجرى الانتخابات. وفي الوقت عينه المجتمع الدولي مصرّ على اجرائها، ولكن ما هو مؤكد أنها لن تجرى في آذار ومن الضروري إنتظار قرار الطعن المقدم الى المجلس الدستوري لمعرفة النتائج.
واضاف: " في حال قرّروا إلغاء الانتخابات، سيلجؤون الى إفتعال هزات أمنية، وذلك نظرا لأن بعض الاحزاب سيتقلّص حجمه".
وتابع: "سيكون للرشاوي دور في الانتخابات، وبالاخص في المناطق النامية وهناك بعض الاشخاص الذي ينتظر الانتخابات لكي يحصل على الاموال".
وفي ختام حديثه لموقعنا، اكّد جواد أن عودته الى لبنان لن تكون بالمدى القريب ولكن هذا لا يعني أنه لن يعود الى وطنه لأن هذا هو مشروعه الاساسي، السفر للعودة.