المغترب اللبناني في دبي جورج فرح: هذه الانتخابات اذا أُجريت ستحقق تغييرا

خاص | حنين السبعلي | Monday, January 3, 2022 4:11:00 PM

سافر الى دبي بعد بدأ انهيار الوضع الاقتصادي في لبنان، واندلاع ثورة 17 تشرين، وغضب الشعب على الطبقة السياسية الحاكمة. وضّب أمتعته وقرر اللجوء الى بلد آخر للهروب من هذا الواقع المؤلم والذي لا يمكن أن يتحمّله اي انسان.

المغترب اللبناني جورج فرح، قدّمت له احدى الشركات عملا يناسبه نسبة للأوضاع في لبنان والرواتب التي يتقضاها هنا. وفي هذا الاطار تواصل موقع diasporaOn معه، واشار في البداية الى أنه في أوّل فترة كان متحمّسا جدّا للسفر، ولم يشعر بأنه بحاجة للعودة الى لبنان لأنه كان منغمسًا في العمل. ولكن بعد فترة وعند استقراره شعر بالحنين يرافقه دائمًا ويشتاق للحياة اللبنانية مع عائلته.

وأوضح فرح ان ازمات لبنان أثّرت كثيرا على اللبنانيين في الامارات، واخبره رفاقه انهم كانوا يعملون في شركات لبنانية هناك، بعد ارتفاع الدولار مقابل الليرة في لبنان خفّضت رواتبهم جدّا.

واضاف: "من جهة اخرى بلبلة كلام وزير الاعلام السابق جورج قرداحي، زعزعت العلاقة قليلا بين اللبنانيين والمواطنين وبات المغترب يشعر بأنه غير مرغوب فيه حتى ولو لم يظهر المواطن له ذلك".

وفي الحديث عن لبنان، لفت الى ان الشعب اللبناني يعيش "اتعس" ايام حياته فلا الشباب قادرون على تأسيس أنفسهم ولا رب العائلة قادر على تلبية حاجات اطفاله، والمشكلة ان هذه الأزمة ستبلغ من العمر ثلاث سنوات ولا احد يحاول ان يعالجها.

واضاف: " الآتي أعظم، ليس هناك اي بصيص امل، لا بل ستسوء الاحوال بعد والخوف ان يعيش المواطن الحرب الاهلية مرة جديدة ولكن هذه المرة بالفقر وقتل بعضهم البعض من دون الدفاع عن زعيم معيّن".

وعن الانتخابات النيابية، قال فرح: "تسجّلت للاقتراع في الاغتراب، لأنني اؤمن بأن هذه الانتخابات اذا أُجريت ستحقق تغييرا ما حتّى ولو 5%، ولكن هذه الطبقة الفاسدة ستحاول قدر المستطاع أن تفشل هذه العملية الانتخابية لكي تبقى متمترسة في مكانها، وتنهب أموال الناس".

وأضاف: "هناك بعض المناصرين الذين لا يريدون أن يخرجوا من "المعموعة" التي أوصلتهم الى هذه الاحوال، اي اتباع زعيمهم الذي جوّعهم وجوّع عائلاتهم، واحزن عليهم لأنهم حتى اليوم لا يرون الدمار الذي وصلنا اليه".

وفي ختام حديثه لموقعنا، اعتبر فرح أن العودة الى لبنان في هذه الاحوال ليست بالخيار الجيّد .