"التطعيم يجب أن يبدأ هنا".. جدري القرود يثير القلق في إفريقيا

أخبار أفريقية | | Friday, June 17, 2022 12:22:00 PM

سجلت إفريقيا منذ بداية العام الحالي 1597 حالة اشتباه بجدري القرود توفي منها 66، في وقت تكافح فيه السلطات الصحية لاحتواء المرض في القارة، بحسب ما أعلن القائم بأعمال مدير المراكز الإفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أحمد أوجويل أوما.

فقد شددّ أوما في إفادة أسبوعية للمراكز الإفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، اليوم الخميس، على أنه عندما تبدأ حملة تطعيم ضد الجدري لاحتواء جدري القرود في العالم فإنها ينبغي أن تبدأ بالقارة الإفريقية.

وقال: "موقفنا هو أن التطعيم أداة مهمة ويجب أن يبدأ هنا في إفريقيا.. هنا العبء أكبر، والمخاطر أعلى، والانتشار الجغرافي أوسع أيضًا".

كذلك أوضح أوما أن الدول الإفريقية التي سجلت إصابات مؤكدة بجدري القردة هي الكاميرون وجمهورية إفريقيا الوسطى، وجمهورية الكونغو، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، ونيجيريا والمغرب، وغانا، وليبيريا، وسيراليون.

ومن المقرر أن تعقد منظمة الصحة العالمية اجتماعًا للجنة طوارئ الأسبوع المقبل لاتخاذ قرار بشأن ما إذا كان تفشي جدري القرود يمثل حالة طوارئ في مجال الصحة العامة تثير قلقًا دوليًا.

"سيناريو" لقاحات كورونا يتكرر
وجدري القرود مرض متوطن في أجزاء من إفريقيا، وكانت منظمة الصحة العالمية قد كشفت أنها بصدد إنشاء آلية جديدة لمشاركة اللقاحات لوقف تفشي الفيروس بعد أن سجلت أكثر من 30 دولة لا يتوطن فيها المرض بؤر تفش هذا العام معظمها في أوروبا.

فقد أدى تفشي جدري القردة في جميع أنحاء أوروبا وأميركا الشمالية إلى مسارعة حكومات الدول الغنية إلى تأمين إمدادات اللقاحات لاحتواء المرض، حيث اشترت المملكة المتحدة أكثر من 20 ألف جرعة من لقاح "إمفانيكس".

وستتلقى ألمانيا 240 ألف جرعة من اللقاح عينه في أوائل يونيو/ تموز، ومن المقرر أن تتبعها 200 ألف جرعة أخرى، أما الولايات المتحدة فيحتوي مخزونها الإستراتيجي الوطني على أكثر من 1000 جرعة من لقاح "جينوس" المضاد للجدري والمصادق عليه عام 2019، إلى جانب 100 مليون جرعة لقاح قديم له آثار جانبية أكثر.


وكان مدير منظمة الصحة العالمية في أوروبا الدكتور هانز كلوغ، قد أعرب أمس الأربعاء، عن قلقه من تدافع بعض الدول الغنية لشراء المزيد من اللقاحات من دون الحديث عن شراء إمدادات لإفريقيا. وحثّ الحكومات على "التعامل مع جدري القرود من دون تكرار أخطاء وباء كورونا".

المصادر: العربي - رويترز