"منتدى الخبراء اللبنانيين في فرنسا " في ذكرى انطلاقته العاشرة

مغتربون | | Tuesday, June 28, 2022 9:47:00 AM

افاد "منتدى الخبراء اللبنانيين في فرنسا" في بيان انه "احتفالاً بسنوات عشر شهدت على انطلاقته نظم المنتدى الأسبوع الماضي، مؤتمره السنوي في منزل البوليتكنيكيين بالاضافة الى مشاركة واسعة لنخبة من أبناء الجالية اللبنانية، وتميز المؤتمر بحضور دبلوماسي دولي رفيع، وبتولي الصحفية ليلى المر ادارة جلسات النقاش. مع ضيوف الشرف، وتعرف الحضور الى حياة الشركات في مواجهة المخاطر، واكتشاف اسرار تمكن الخبراء اللبنانيين وشركائهم الفرنسيين من تخطي الأزمات المعاصرة.

من أزمة كوفيد الصحية، مروراً بالأزمة اللبنانية ومؤخراً الأزمة الأوكرانية، رأت السيدة ندى شهاب مؤسسة ورئيسة المنتدى وشركة NCC (New Concept of Consulting)، أن ما يصنع الفارق هو مراعاة التغيير في تحليل المخاطر والقدرة على التصرف بسرعة مهما كان نوعها. وفي هذا الإطار، ونوّهت السيدة شهاب بأهمية تشابك مهارات اللبنانيين على تنوعها، مشيرة الى المساهمة المشهودة للمرأة اللبنانية في هذا المضمار.

أشار فيما بعد السفير والمندوب الوزاري لمنطقة البحر الأبيض المتوسط بيير دوكين إلى السياق اللبناني. وأعرب عن قناعته بأن الأزمة اللبنانية عميقة وتتطلب إصلاحات طارئة لبناء اقتصاد مستقر ومستدام، مؤكداً على دور فرنسا الداعم لأتمام هذه الإصلاحات. وفي هذا السياق، تشكل مشاركة صندوق النقد الدولي، من وجهة نظره، علامة ثقة.

وأكد ايرفيه مايار المندوب الدائم للقطاع النووي الفرنسي لدى المجلس الوطني للصناعة ضرورة زيادة انتاج الكهرباء بشكل كبير، بحيث يُعتمد برأيه على جميع الطاقات الخالية من الكربون، بما في ذلك الطاقة النووية. كما شدد على حاجة لبنان الملحة اليوم الى حلول آمنة ومستدامة من أجل توليد وتأمين التغذية النوعية بالتيار الكهربائي.

وشارك رامي بيتية، مدير عام كارفور فرنسا وعضو مجلس ادارة المجموعة، مسيرة التحول نحو الربح لكارفور في تايوان، الأرجنتين، إسبانيا وحالياً في فرنسا. بالأضافة الى المكانة المحورية التي يوليها لزبائن المجموعة، سلّط السيد بيتية الضوء على أهمية الدور الذي يوليه كقائد اداري للأنسان. ومن هذا المنطلق، أنشأ مدرسة القادة لدى كارفور متيحاً بذلك آفاق الارتقاء في السلم الوظيفي أمام الموظفين الملتزمين.

بدورهِ أكّد المحامي جورج هيام ملاّط، عضو نقابة المحامين في بيروت، والاستشاري لدى مؤسسات دولية عدة في مداخلته تفرد المواطن اللبناني بحرية فردية حملته وطنياً وعالمياً عبر التاريخ. بالأضافة الى ذلك، ومعتبراً أن الحالة الدراماتيكية الحالية التي يمر بها لبنان تتعارض مع صيغته وهويته، أفرد ملاّط المجال لعدة اجراءات تشكل حلولاً للخروج من الأزمة اللبنانية.

وفي مداخلة أخيرة، أكد بدوره الضابط الكبير السابق في الجيش الفرنسي ورئيس مجموعة ASK’M، فرانك بوجيه أهمية الذكاء الاقتصادي في المواجهة الاستباقية للمخاطر. ورأى بوجيه أن إعداد الشركات لتبني حالة ذهنية تقوم على فهم مخاطرها، يساعدها في الحد من تأثير هذه المخاطر (من خلال اتخاذ تدابير وقائية) وبل ربما في تحويلها إلى فرص واعدة ".