جلسة صاخبة لمجلس النواب وقبلان ينعت التغييريين بالصراصير.. المغترب محمد هاشم: " اهانة قبلان تعكس مدى امتعاض السبطة من وقوف التغييريين بوجهها

خاص | | Tuesday, July 26, 2022 5:56:00 PM

عادت جلسات مجلس النواب لتنعقد من جديد، وعادت معها المناوشات الكلامية بين النواب، وكأنّ هذه المناوشات أصبحت عرفًا يسود كل جلسة، لكن التطور في الإتهامات يكاد أن يشكل حالة جديدة من حالات المناكفات السياسية.

أصبحت الخصومة السياسية بين أمل وتكتل التغيير علنية إلى حد ما، إذ عند مفترق يعترض نواب الكتلتين على مشاريع بعضهما. أما اليوم، فكان لقبلان قبلان النائب عن كتلة التنمية والتحرير حصة وازنة من الإعتراض اللاذع، إذ توجه للنائب سينتيا زرازير بكلام شديد اللهجة بعد أن وصفها وتكتلها بالصراصير.

بعد انتهاء الجلسة الصاخبة، لفتت النائب زرازير في حديث صحفي إلى أنها كانت قد تعرضت مرات عديدة ل "التلطيش" من نواب حركة أمل، وأنها عند استلامها لمكتبها وجدت فيه مجلات إباحيّة، مشيرة إلى أنها تتعرض للمضايقة منذ دخولها مجلس النواب.

على وسائل التواصل الإجتماعي، اختلفت الآراء بين داعم لزرازير ومعارض لها، فقد شُنَت حملة كبيرة على النائب قبلان استنكارا لنعته التغييريين بالزرازير.

أما المغتربون، فقد كان لهم رأي أيضًا حول ما حصل، إذ أكد المغترب اللبناني في نيجيريا محمد هاشم في اتصال مع "Diaspora on" أنّ "نواب الطبقة التقليدية لم يشبعوا من إهانة الناس بلقمة عيشها، حتى بدأوا يهينون ممثليهم الحقيقيين خوفًا من ازدياد شعبية التغييريين وإطاحتهم بالسلطة الفاسدة".

ولفت إلى أنّ "ما يحصل في مجلس النواب هو مسخرة يقودها أحد أركان النظام الفاسد وحان الوقت للإنتقال لخطوات تطويرية تبدأ بتغيير فكر الفساد الذي سيطر على عقول أركان السلطة".

وتابع: " الإهانة التي وجهها قبلان للتغييريين تعكس مدى امتعاض السلطة من وقوف نواب جدد بوجه فسادهم وسمسراتهم التي لطالما مرت دون حسيب أو رقيب. واليوم، أصبح هناك من يقول لهم سنكشف فسادكم ونمنعكم من تمرير الصفقات والسمسرات".

وأضاف: "لن يتّضح عمل التغييريين الجدد في مجلس النواب في غضون أشهر، بل علينا الانتظار قليلًا لنرى التغيير الحقيقي الذي سيجعل جميع اللبنانيين يصطفون خلف كل تغييري".

وختم: "التغيير قادم، وعلى كلّ فاسد أن يبدأ بوداع منصبه؛ لأنّه لن يدوم له طويلًا".