كان يعنّفها ولم تخبر اهلها الا على فراش المستشفى.. تفاصيل جديدة حول قضية هناء خضر ووضعها الصحي: حرقها متذرعا بالضيقة المالية

أخبار الوطن | | Thursday, August 18, 2022 9:42:00 AM

لم يكتف عثمان بتعذيب زوجته وتعنيفها، حتى وصل به الحال الى ان يضرم النار بها ويحاول قتلها. هذه حالة هناء خضر، هي التي وقعت ضحية زوجها بسبب حملها بطفلها، و"الضيقة المالية" التي تذرع بها والد الجنين.

 
موقع LebanonOn تواصل مع عمّ هناء، الذي اكّد ان حالتها الصحية صعبة للغاية، وان الدعاء لله والصلاة هما الحلان الوحيدان لعودة ابنة الـ21 عاما الى الحياة.


بحزن، اخبر عمّ هناء lebanonOn انّ الزوج في السجن حاليا، حيث عمدت القوى الامنية الى القاء القبض عليه، بعد اتصالات من الجيران فور الحادثة. وقال: "الشباب في الحي القوا القبض عليه وسلّموه للقوى الامنية".

وبحرقة قلب تمنّى لو انّه خارج السجن في الوقت الحالي، للانتقام منه. وقال: "اقسم بالله إذا بيطلع هلق من السجن لإحرقوا على التلّ".

غضب عائلة هناء لا يمكن وصفه، والغصة في صوت عمّها تلخّص القهر والحزن الذي يعيشه كل من حولها، فيجلس والدها وخالتها وكل محبوها على باب المستشفى ينتظرون عودتها.

وفي الاطار كشف عمّ هناء ان الزوج كان يعذبها ويعنفها قبل "حجة الطفل" وقبل الاشهر الخمسة للحمل وقال: "لم نكن نعلم انه كان يعذبها ويعنفها، ولكن علمنا بكل ما يحصل من الجيران بعد الحادثة"، لافتا إلى ان هناء اخبرت عائلتها وهي على فراش المستشفى.

وفي حين منعت عائلة هناء عائلة الزوج من الحضور إلى المستشفى، يؤكد عم الفتاة انّ الدولة لن تأخذ حقهم وحق هناء وقال: "اعلم ان الدولة لن تأخذ حق هناء، ويجب ان نأخد حقنا بيدينا".