مدينة بنت جبيل خالية من المغتربين وحركة اسواقها شبه متوقفة

خاص | | Thursday, December 7, 2023 1:56:00 PM

من المعروف، ان الكثير من اهالي مدينة بنت جبيل، يعيشون في اميركا، والتجمع الاكبر لهم هو في مدينة ميشيغن، لكن على الرغم من حملهم الجنسية الاميركية، الا ان الجزء الاكبر منهم يزور لبنان باستمرار، على اعتبار ان الصيف وفترات الاعياد فرصة لاجتماعهم باهلهم في لبنان، لكن الحرب القائمة في الجنوب والتي كان لبنت جبيل حصة منها بالشهداء والاستهدافات، جعلت ابناء المدينة الاميركيين، يتراجعون عن فكرة قضاء الاعياد في بلدهم الام.

الحرب منعت المغتربين من زيارة المدينة من جهة، وهجرت عدد كبير من سكانها من جهة اخرى، لتصبح الحركة الاقتصادية معدومة في اسواقها، فالمحال التي تعتمد على مواسم زيارة المغتربين، منيت هذا العام بخسارات كبيرة، فالحركة الاقتصادية في المدينة متوقفة، في حين ان استمرار الحرب، قد يقضي على ما تبقى من موسم الاعياد وموسم السياحة الشتوية.

آثار توقف الحركة الاقتصادية في بنت جبيل، لم تؤثر فقط على تجار المدينة، انما طالت المغتربين الذين يملكون اعمالا في لبنان، وذلك لان التجارة متوقفة، وهم مضطرون على تسديد رواتب ومصاريف الاعمال بغض النظر عن اذا كانت الحركة الاقتصادية متوقفة ام متحركة، وهذا ما سبب لهم خسارات مالية كبيرة.

المدينة التي يعيش عدد كبير من سكانها على تحويلات المغتربين، باتوا خارجها، ويصرفون الاموال المحولة في اماكن اخرى، وذلك بعد نزوحهم الى اماكن اكثر امنا بعد ان طالتها ضربات الحرب، لتصبح المدينة بعيدة عن اي مورد يحرك عجلتها الاقتصادية، ويعيد الحياة لسوقها، فعودة المغنربين والحركة الاقتصادية والنازحين، مرتبط بعودة الامن والامان الى المدينة.