تكريم القنصل الروسي ودور الدبلوماسية في لبنان... تحالف للسلام والتعاون الثقافي والإنساني

مغتربون | | Saturday, February 10, 2024 12:04:00 PM

لمناسبة يوم العامل الدبلوماسي في روسيا الاتحادية وتكّريما للقنصل الروسي الكسي كروغلوف، حيث ضريحه في مدافن كنيسة السيدة للروم الأرثوذكس في الشويفات، أقيم احتفال مركزي في قاعة الكنيسة برعاية وحضور السفير الروسي ألكسندر روداكوف. حضر الاحتفال راعي ابرشية جبيل والبترون للروم الارثوذكس المطران سلوان موسي، كاهن رعية الشويفات للروم الارثوذكس الأب الياس كرم، الأب فيليب ممثل البطريركية الروسية في انطاكية، قنصل روسيا الفخري في لبنان جاك صراف، أحفاد القنصل الكسي كروغلوف، رئيس نادي خريجي جامعات روسيا مروان مصطفى ومسؤولة العلاقات الخارجية في النادي الدكتورة سمر حداد، رئيس جمعية خريجي الإتحاد السوفياتي السابق ورئيس الإتحاد العربي لخريجي روسيا والإتحاد السوفياتي السابق طوني معلوف، رئيس اتحاد بلديات الغرب والشحار غازي الشعار، رئيس بلدية مدينة الشويفات شديد حنا، وأعضاء من المجلس البلدي، مخاتير الشويفات،آخر فصيلة درك الشويفات المقدم رامي جريج ، وكيل داخلية الشويفات – خلده في الحزب التقدمي الاشتراكي عماد ابو فرج، نائب رئيس دائرة الشويفات في الحزب الديمقراطي اللبناني جلال صعب، نبيل صعب ممثلاً مديرية الشويفات في الحزب السوري القومي الإجتماعي، عصام سليم ممثلاً الحزب الشيوعي اللبناني، مجلس رعية الشويفات وعدد من أبناء الجالية الروسية وطاقم السفارة في لبنان.
بعد النشيدين الوطنيين اللبناني والروسي رحب الأب
كرم بالحضور، رافعا الصلاة لاحلال السلام بين روسيا وأوكرانيا، وفي فلسطين العزيزة، لاسيما غزة الحزينة كما لأجل جنوبنا العزيز وكافة بلاد هذا الشرق .

 
ad
كاركوفا
ثم كانت كلمة لمارينا كاتكوفا ابنة الدبلوماسي الروسي اركادي كاتكوف الذي قتل بعد اختطافه مع ثلاثة رهائن آخرين في لبنان عام 1985. وعددت كاتكوفا الحوادث التي قتل فيها دبلوماسيون روس في لبنان والشرق الاوسط مؤكدة ثقتها بأنه سيأتي يوم "ننتقم فيه لكل ابناء وطننا". وأشادت بدور الدبلوماسيين وجهودهم في تحقيق مصالح البلاد .

روداكوف
السفير الروسي في لبنان ألكسندر روداكوف أشار في كلمته الى انه وعشية الاحتفال بيوم العامل في السلك الدبلوماسي، نجتمع تقليديا لتكريم ذكرى الشخصيات البارزة في الدبلوماسية الروسية، ووضع الزهور على قبر القنصل العام للإمبراطورية الروسية في القدس، أليكسي فيدوروفيتش كروغلوف، الذي وجد ملجأه الأخير هنا - على هذه الأرض اللبنانية المضيافة.

وشكر إدارة الكنيسة بشخص المطران سلوان والأب الياس على الاهتمام بهذا المدفن الهام لروسيا، وكذلك على مساعدتهم في إقامة هذا الحدث اليوم. حيث تميزت العلاقات الإنسانية بين الروس واللبنانيين على مر القرون بالإستعداد للمساعدة المتبادلة والتعاطف والاحترام المتبادل.

وأضاف، نحتفل اليوم بيوم الموظف الدبلوماسي في ظل وضع دولي صعب. لقد فشل ما يسمى "الغرب الجماعي" في التعامل مع دور القائد العالمي. إن العملية التي لا رجعة فيها، لتفكيك النموذج الغربي للعالم، تؤدي إلى زيادة التوتر وزعزعة الاستقرار وخلق الأزمات. ونرى هذا في أوكرانيا والشرق الأوسط وعدد من المناطق الأخرى.
وقال، إن الغرب لا يتخلى عن محاولاته بكل قوته، معارضة تطور روسيا كأحد المراكز الرائدة في التعددية القطبية الناشئة، كما تواصل النخب الغربية المعادية اضطهادها الإجرامي للمواطنين الروس، وهو اضطهاد لا يمكن مقارنته إلا بالفظائع التي ارتكبها النازيون خلال الحرب العالمية الثانية.
وتابع، في ظل هذه الظروف، تظل المهام الرئيسية للسلك الدبلوماسي لروسيا الاتحادية هي ضمان الأمن القومي وخلق الظروف المواتية لازدهار بلدنا. وفي الوقت نفسه، نلتزم باستمرار بمبادئ المساواة في السيادة بين الدول، وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، وسيادة القانون الدولي.
 
وختم روداكوف بالقول، إن المواطنين الروس الذين اختاروا بلدانًا أخرى لمكان إقامتهم، بما في ذلك لبنان الصديق، يساعدون في المضي قدما في هذا المسار. وبدورها تولي القيادة الروسية اهتماما متزايدا لرعاية رفاهية المغتربين الروس في الخارج. إننا نبذل معا كل ما في وسعنا للدفاع بحزم عن مصالح وطننا الأم.


المطران سلوان موسي راعي ابرشية جبيل والبترون للروم الارثوذكس نوه بعمل الدبلوماسي الذي يرى بعينيه الاثنتين وليس بعين واحدة، كما نوه بدولة روسيا في المحافظة على الايمان الارثوذكسي. واشار الى أهمية عمل الدبلوماسيين الروس في المنطقة وفي احتضان أبناء الاغتراب أينما كانوا ، ولافتا الى غياب معايير القانون الدولي.
ونوه المطران موسي بالعلاقات اللبنانية – الروسية متمنيا تطويرها للأفضل .
بعد ذلك توجه السفير روداكوف والحضور الى مدفن القنصل الكسي كروغلوف، حيث وضعوا أكاليل على ضريحه، واقام المطران موسي بمشاركة الأب فيليب والأب الياس كرم صلاة عن راحة نفس القنصل كروغلوف.